تسجيل الدخول
​​​​ prepaid

مسؤولية ريادة الأعمال

فعاليات مسؤولية ريادة الأعمال

زين تستضيف Startup Grind Jordan لمشاريع الناشئة

عمان ، 14، نيسان، 2014: استضافت شركة زين يوم الاثنين الموافق 14 نيسان 2014 في مقرها الرئيسي فعالية StartUp Grind Jordan التي نظمتها Google والتي هدفت الى توعية الرياديين وأصحاب المشاريع الناشئة وتقديم النصائح الارشادية لهم بقصد تطوير أعمالهم، وذلك ضمن استراتيجية زين نحو تعزيز مسؤولية ريادة الاعمال وتحفيز ودعم الأفكار المبتكرة والمشاريع الناشئة. واستقطبت الفعالية العديد من أصحاب المشاريع المحلية الذين استمعوا لقصة نجاح شركة MarkaVIP واستفادوا من خبرة مؤسس الشركة أحمد الخطيب، كما وقام الحضور بمشاركة أفكارهم وتساؤلاتهم وتجاربهم في مجال أعمال الشركات الناشئة

لمشاهدة الفيديو الخاص بالفعالية ، يرجى الضغط على الرابط أدناه التابع لقناة زين الأردن على اليوتيوب : http://www.youtube.com/watch?v=SRLnWEk6YOw

زين تبث جلسة "جذب الوسائل الاعلامية الى المشاريع الناشئة" من خلال تقنية البث المباشر عبر الانترنت

عمان، 14 ، نيسان، 2014: قامت شركة زين بنقل مباشر وتفاعلي لجلسة "جذب الوسائل الاعلامية الى المشاريع الناشئة" من خلال تقنية البث المباشر عبر شبكة الانترنت، والتي كانت ضمت فعاليات GIST TechConnect، حيث بثت الجلسة من عاصمة الولايات المتحدة الأميركية، واشنطن، والذي تم نقلها عبر تقنية البث المباشر(Live streaming) في مقر شركة زين يوم الأربعاء 16 نيسان 2014، وتمحورت الجلسة حول مدى تأثير الوسائل الاعلامية في جذب المجتمع نحو المشاريع الناشئة، وبالاضافة الى أهمية تطوير وصقل مهارات الرياديين وأصحاب المشاريع الناشئة.
وحضر الجلسة أكثر من 50 شخص من أصحاب المشاريع الناشئة والأفكار الريادية الذين شاركوا في النقاش التفاعلي مع عدد من الخبراء العالميين المتواجدين في أماكن مختلفة من العالم وقاموا بطرح الاسئلة من مقر شركة زين على الخبراء عبر منصات التواصل الاجتماعي ليحصلوا على الإ​جابة الفورية منهم ويناقشوهم في مجال كيفية تطوير أفكارهم الريادية.

زين تقيم دورة "مهارات تقديم العروض" للمشاركين في برنامج زين المبادرة

عمان ، 16، نيسان ،2014: أقامت شركة زين وعلى مدار يوميّ الثلاثاء والأربعاء الموافقان15 و16 نيسان 2014 في مقرها الرئيسي دورة "مهارات تقديم العروض" للمشاركين في برنامج زين المبادرة. حيث قامت الدكتورة سناء عبده - المدربة المحترفة عالميًا في مجال تطوير المهارات الإدارية، والحاصلة على شهادة دكتوراة في التدريب والتطوير من كلية أكسفورد للتعليم العالي - بتقديم النصائح الارشادية للمشاركين كما وأطلعتهم على أهم الخطوات والامور التي تجب اتباعها أو تجنبها اثناء تقديم العروض وذلك للعمل على صقل مهارات المشاركين وتطويرها وتدريبهم وتجهيزهم للخوض في غمار برنامج زين المبادرة. وتأتي هذه الخطوة انطلاقاً من إيمان شركة زين بأهمية تطوير القدرات الشبابية وتعزيز ودعم مسؤولية ريادة الاعمال.

برنامج "زين المبادرة"

أطلقت شركة زين، في الـ 20 من تشرين ثاني 2013 برنامج "زين المبادرة" الذي يستهدف الرواد من الشباب الأردني من سن 18 الى 28 من جميع محافظات المملكة ممن يحملون أفكارا خلاقة في مختلف المجالات و يسعون الى اخراجها الى حيز التطبيق. و يحمل برنامج " زين المبادرة" شعار" جيل لا يعرف المستحيل" ويهدف البرنامج الى احتضان 18 مشروعا رياديا يقدمه الشباب الأردني في شتى المجالات، وتقديم الدعم المادي و اللوجيستي اللازم لها لتحويلها الى مشاريع انتاجية تدر دخلا على أصحابها و توفر فرص عمل للشباب الاردني.

يمر برنامج زين المبادرة في أربع مراحل رئيسية الأولى هي:
  1. 1- المرحلة الأولى: مرحلة تقديم الطلبات التي ستستمر لغاية 28 شباط من العام 2014
  2. 2- المرحلة الثانية: مرحلة التصفيات النصف النهائية التي سينتج عنها إختيار أفضل 20 فكرة تم تقديمها، وسيتولى عملية الإختيار لجنة حكم مختصة في مجال المشاريع الريادية. وسيحظى المترشحون في هذه المرحلة على فرصة تدريبية لشحذ مهاراتهم الشخصية وتهيئتهم لتقديم أفكارهم وعرضها في المرحلة اللاحقة.
  3. 3- المرحلة الثالثة: إستضافة زين لفعالية "يوم المشاريع" في عام 2014 والذي سيتم من خلاله تشبيك المتأهلين في القائمة الشبه نهائية مع العديد من حاضنات الأعمال والمستثمرين على المستوى العربي والعالمي، وسيتم الاعلان خلال الفعالية عن أسماء المشاريع و الأفكار الفائزة في البرنامج، حيث سينال المشروع الفائزبالمرتبة الأولى دعما يصل لغاية 20 ألف دينار اردني، و المشروع الفائز بالمرتبة الثانية دعما يصل لغاية 10الاف دينار اردني ، و أربعة مشاريع فائزة بالمرتبة الثالثة بمجموع دعم يصل الى 20 الف دينار اردني، أما المرتبة الرابعة فستوزع على 12 مشروعا على نحو مشروع عن كل محافظة بواقع 1500 دينار اردني لكل مشروع وبقيمة دعم يصل الى 18 الف دينار.
  4. 4- المرحلة الرابعة: تقديم الدعم اللوجيستي و الفني للمشاريع الفائزة، والذي يشمل تقديم الارشاد والتوجيه والمساعدة في بناء نماذج الاعمال والخطط التسويقية والترويجية للمشاريع، من خلال ربط اصحاب الأفكار بخبراء ومرشدين وبخبرات موظفي "زين"، للاستفادة منهم في تطوير نماذج اعمالهم وتطوير مهاراتهم الفردية والتسويقية والمالية وذلك بهدف تحويل الفكرة الى مشروع عمل ناجح وفرصة عمل لصاحب الفكرة بالاضافة الى مجموعة من الاردنيين.

(31) متأهلين للتصفيات النصف نهائية لبرنامج" زين المبادرة"

أنهت شركة زين يوم الخميس الموافق 8 أيار 2014 مرحلة التصفيات النصف نهائية من برنامجها "زين المبادرة" الذي أطلقته في تشرين ثاني الماضي كأولى مبادراتها التي تندرج ضمن مهام قسمها لمسؤولية ريادة الأعمال الذي تسند اليه مهام إحتضان الأفكار الريادية للشباب ودعمها بما يكفل تحويلها الى مشاريع ناشئة مستدامة.

وقامت زين بإختيار (31 ) مشروعا للوصول الى التصفيات النهائية من أصل ( 77 ) فكرة تأهلت للمشاركة في المرحلة الثانية من المسابقة التي حظيت بإقبال واسع من قبل فئة الشباب حيث استقبلت زين في المرحلة الأولى من برنامج" زين المبادرة 150 فكرة عطت مختلف المجالات و القطاعات.

وجرت عملية الإختيار من قبل لجنة تحكيم مختصة من إدارة شركة زين حيث تم تقييم المتأهلين بحسب معايير معينة تعتمد أسس العدالة والشفافية وفق مقياس مؤلف من 50 نقطة وزعت على نموذج العمل ودراسة الجدوى الخاصة بالمشروع والقدرة للوصول الى المستهلك ، الى جانب الحلول و الفرص العملية ، وقابلية تنفيذ الفكرة.

وتم خلال التصفيات التي استمرت على مدار اسبوع كامل إتاحت الفرصة لأصحاب الأفكار و المشاريع المتقدمة لإستعراض مبادراتهم أمام لجنة التحكيم ومناقشة التفاصيل الخاصة بمشاريعهم من جميع النواحي منها المالية، التسويقية، الادارية،الفنية والنواحي اللوجيستية.

زن تُبرم اتفاقيات استراتيجية مع 5 مشاريع ناشئة وريادية جديدة​

وقّعت شركة زين ومن خلال منصتها للإبداع ZINC، اتفاقيات ومذكرات تفاهم لدعم مجموعة من الشركات الريادية الناشئة، وذلك لتمكين هذه الشركات من النمو والازدهار، من خلال تقديم الدعم اللازم لها. ووقّع الاتفاقيات عن شركة زين، رئيسها التنفيذي فهد الجاسم، وعن تطبيق "صديق" قصي أبو شنب وعن "”LYV عمرو درويش، وعن "”،Poke محمد كفايه وعن Petfiestaرعد ابو هزيم وعن Open close مرام أحمد. وتأتي هذه الخطوة من جانب شركة زين، تماشياً مع استراتيجيتها في مجال ريادة الأعمال، والتي تنص على تعزيز بيئة ريادة الأعمال، لما لها من وقع ايجابي ينعكس على الاقتصاد الأردني، وعلى أصحاب هذه المشاريع، عبر خلق فرص العمل ، وتوفير دخل لهم، إذ تعد زين من أوائل الشركات التي بدأت في دعم وتنمية الريادة في المملكة ، ومنذ العام 2013. ويساعد تطبيق "صديق" الكبار على القيام بأنشطة تعليمية وترفيهية مبنية على احتياجات الأطفال بحسب فئاتهم العمرية، أما تطبيق LYV فهو مُخصص للبحث عن العقارات في المملكة، وpoke: شركة متخصصة في خدمات التقنيات كحلول الخادم ومركز البيانات ، والبنية التحتية لشبكة المؤسسة، وحلول الأمن، Petfiesta: شركة متخصصة في تقديم خدمات الحيوانات الأليفة من خلال تطبيق الهاتف ، كما يتيح للمستخدمين الاتصال بأصحاب الحيوانات الأليفة الآخرين، وشركة Open Close: المتخصصة في التسويق الإلكتروني وأول من يمتلك تطبيق هاتف ذكي في المنطقة للبحث عن المواقع وعرضها على الخرائط الرقمية. ووصل عدد المشاريع الناشئة والأعمال الريادية التي تدعمها منصة زين للإبداع ZINC منذ انشائها وحتى اليوم 162 مشاريع في عدّة حقول ومجالات.

"زين" تدخل في تحالف مع اتحاد GSMA لكشف النقاب عن خارطة طريق التأثيرات المناخية لصناعة الاتصالات

أعلنت مجموعة زين أنها دخلت في تحالف مع الاتحاد العالمي للاتصالات المتنقلة (GSMA) وعدد كبير من مشغلي الاتصالات المتنقلة على مستوى العالم من أجل الشروع في الافصاح عن تأثيراتها على المناخ، وذلك كجزء من مبادرة يقودها الاتحاد العالمي للاتصالات في سبيل تصميم وتطوير خارطة طريق عملية لصناعة الاتصالات تنسجم مع "إتفاق باريس" بشأن المناخ. وأوضحت المجموعة التي تملك وتدير ثمان شبكات اتصالات متطورة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أنها اتفقت مع أكثر من 50 كيان تشغيلي للاتصالات المتنقلة – وهي الكيانات التي تشكل معا أكثر من ثلثي الاتصالات المتنقلة على مستوى العالم – في ما بينها على أن تبدأ في الإفصاح عن تأثيراتها على أصعدة المناخ واستهلاك الطاقة وانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، وذلك من خلال "المشروع العالمي للإفصاح" (CDP) المعترف به عالمياً. وكشفت زين أن هذه الخطوة ستسهم في توفير شفافية كاملة للمستثمرين والمستهلكين ذوي الصلة بقطاع الاتصالات، وهناك عدد كبير من الشركات التي ستفصح لأول مرة عن تأثيراتها البيئية والمناخية في إطار ذلك المشروع الذي يقوده اتحاد GSMA. وذكرت المجموعة أن هذه الإفصاحات ستشكل المرحلة الأولى من خارطة طريق مناخية عملية تغطي صناعة الاتصالات ككل، ومن المقرر أن تشهد المرحلة المقبلة تطوير ممر خروج لصناعة الاتصالات على مستوى العالم كي تتخلص من الانبعاثات الكربونية بما يتوافق مع مبادرة "المقاصد القائمة على أساس العلم" (SBTi)، وهي المبادرة التي من المقرر أن يبدأ تطبيقها بحلول فبراير 2020. وأفادت أن هذا التوجه سيتضمن صياغة خطط على مستوى صناعة الاتصالات بهدف تحقيق انبعاثات صفرية للغازات المسببة للاحتباس الحراري بحلول العام 2050 بما ينسجم مع آمال وتطلعات "اتفاق باريس". وقال الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس إدارة مجموعة زين المهندس بدر ناصر الخرافي في تعليقه على هذا التحالف " ندرك جيدا أن التغير المناخي يشكل خطرا ملموسا لا يؤثر سلبياً على الإنسان في وقتنا الحاضر فحسب، بل سيؤثر أيضا على رخاء وصحة الأجيال مستقبلا". وأوضح الخرافي قائلا " ولذلك، فإن دخولنا في هذا التحالف العالمي يؤكد انسجام أهدافنا في مجالات الاستدامة مع الطموح العالمي الذي تتبناه الأمم التحدة في سبيل تقليص الانبعاثات الكربونية بنسبة 50% بحلول العام 2030، مع استهداف التحييد الكامل لتلك الانبعاثات بحلول العام 2050". وتابع الخرافي قائلا " وانطلاقا من إيماننا بهذا النهج العالمي، طورنا استراتيجية بيئية واسعة تهدف إلى تحسين الكفاءة وتقليص بصمتنا الكربونية، وقد حددنا مستهدفات طموحة لتقليص الانبعاثات الكربونية، ونحن ما زلنا ملتزمين إزاء تحقيق هذه الأهداف، فاستراتيجية الاستدامة الخاصة بالمجموعة تتبنى في جزء كبير منها تقليص التأثيرات البيئية السلبية". ومن ناحيته قال ماتس غرانريد، الرئيس التنفيذي لاتحاد GSMA "ما نعلن عنه اليوم هو إيذان ببداية تحرك تعاوني غير مسبوق من جانب صناعة الاتصالات بهدف معالجة التحديات المناخية المُلحِّة، وذلك من خلال إظهار كيف يمكن للقطاع الخاص أن يبدي روح القيادة والمسؤولية في ما يتعلق بالتصدي لواحد من أخطر وأشد التحديات التي يواجهها كوكبنا". وأضاف قائلا " ستشكل صناعة الاتصالات العمود الفقري للاقتصادايات في المستقبل، ولذلك فإن هذا القطاع لديه فرصة فريدة كي يتولى قيادة ودفع التغيير في قطاعات متعددة من خلال التعاون مع موردين ومستثمرين ومستهلكين أخرين". ومن جانبه قال بول سيمبسون الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي في مشروع الافصاح عن الانبعاثات الكربونية " نرحب بهذه الخطوة المفصلية المهمة من جانب كيانات قطاع الاتصالات المتنقلة في اتجاه الافصاح عن تأثيراتها المناخية من خلال مشروع الإفصاح عن الانبعاثات الكربونية، وهو الأمر الذي يثبت عمليا أن هناك تزايد واضح غلى صعيد الالتزام بتوفير مزيد من الشفافية للمستثمرين والمستهلكين في ذلك القطاع وذلك كجزء من نهج يشمل صناعة الاتصالات ككل" وتابع قائلا " كنتيجة لهذه الافصاحات، سيكون باستطاعة كيانات تشغيل الاتصالات المتنقلة قياس وفهم تأثيراتها المناخية على نحو يساعدها على بناء وترسيخ دعائم الاستدامة في صميم أنشطة أعمالها". الجدير بالذكر أن هذه المنهجية تم تصميمها خصيصا لقطاع الاتصالات المتنقلة بهدف تقليص إسهامه في الاحتباس الحراري، وهي ستوفر معالم رصد من شأنها تسريع وتيرة تحديد كيانات تشغيل الاتصالات لمقاصدها في هذا المجال، فالجدول الزمني الذي تصل كل شركة من خلاله إلى مقاصدها سيعتمد على عوامل عديدة، بما في ذلك موقعها الجغرافي وقدرتها على الوصول إلى الطاقة المتجددة، ومن المتوقع أن تصل بعض الشركات إلى مستهدف تحييد الانبعاثات الكربونية قبل حلول العام 2050. إلى جانب ذلك، فإن مجموعة زين ملتزمة بالعمل على مواصلة تطوير الابتكارات التكنولوجية في مجال تلك الصناعة، وتحديدا في مجالات بعينها كمجاليّ البيانات الضخمة (big data) وإنترنت الأشياء (IoT)، وهي المجالات التي يمكنها أن تسهم في تمكين تطوير حلول موفرة لاستهلاك الطاقة في قطاعات عديدة أخرى بما في ذلك قطاعات النقل والتصنيع والزراعة والتشييد والطاقة. والواقع أن هذا الاتفاق بين زين وشركات الاتصالات الأخرى من جهة، واتحاد GSMA من جهة ثانية يشكل جزءا من رحلة صناعة الاتصالات نحو دعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs)، وتحديدا الهدف رقم 13 (اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة تغير المناخ وآثاره من خلال تنظيم الانبعاثات وتعزيز التطورات في مجال الطاقة المتجددة)، وهو الهدف الطامح إلى ربط جميع الأفراد والأشياء مع مستقبل أقضل (#BetterFuture).




بحث

سياسة استخدام ملفات الكوكيز والموقع الجغرافي

يستخدم موقع زين الأردن ملفات الكوكيز والموقع الجغرافي لضمان حصولك على أفضل خدمة رقمية وجعلها فعالة. باستخدامك لموقعنا فإنك توافق على سياستنا. انقر هنا للمزيد من المعلومات.